شباب وبنات العرب
شرفتن بزيارتك الموقع ملكك ساهم معنا

التميز والابداع

 
لوحة شرف المنتدى
                            
              أفضل عضو               أفضل موضوع               أفضل مشرف
          قريبآ                قريبآ              قريبآ     

 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الحب الحقيقي
الثلاثاء مايو 22, 2012 1:18 pm من طرف كمال

» الملك والوزراء الثلاثة
الإثنين أبريل 16, 2012 1:45 pm من طرف BICIALI

» من أجمل قصص العبر
الإثنين أبريل 16, 2012 1:44 pm من طرف BICIALI

» قصص وعبر قصيرة
الإثنين أبريل 16, 2012 1:43 pm من طرف BICIALI

» بروفيسور ذكــــــــــــــــــــي جدا
السبت أبريل 14, 2012 9:14 pm من طرف BICIALI

» النصب على الأغبياء
السبت أبريل 14, 2012 9:00 pm من طرف BICIALI

»  قطع رأس أمه .......... فأنظر ما فعل الله به
السبت أبريل 14, 2012 8:34 pm من طرف BICIALI

» قصص قصير وعبر
السبت أبريل 14, 2012 8:25 pm من طرف BICIALI

»  الفيل والحبل الصغير
السبت أبريل 14, 2012 8:23 pm من طرف BICIALI

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
BICIALI
 
كمال
 
منى
 
دلال
 
احلام
 
samadDZ
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 6 بتاريخ الجمعة يونيو 01, 2012 11:08 am

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ما حجبه الله عنا كان أعظم!!

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 ما حجبه الله عنا كان أعظم!! في الخميس أبريل 12, 2012 8:24 pm

BICIALI

avatar
مديرالمنتدى
مديرالمنتدى
ما حجبه الله عنا كان أعظم!!



يحكى عن رجل خرج في سفر مع ابنه إلى مدينة تبعد عنه قرابة اليومين، وكان معهما حمار وضعا عليه الأمتعة، وكان الرجل دائما ما يردد قول: ما حجبه الله عنا كان أعظم
!!

وبينما هما يسيران في طريقهما؛ كُسرت ساق الحمار في منتصف الطريق، فقال الرجل: ما حجبه الله عنا كان أعظم!!


فأخذ كل منهما متاعه على ظهره، وتابعا الطريق، وبعد مدة كُسرت قدم الرجل، فما عاد يقدر على حمل شيء، وأصبح يجر رجله جرًّا، فقال: ما حجبه الله عنا كان أعظم!!


فقام الابن وحمل متاعه ومتاع أبيه على ظهره وانطلقا يكملان مسيرهما، وفي الطريق لدغت أفعى الابن، فوقع على الأرض وهو يتألم، فقال الرجل: ما حجبه الله عنا كان أعظم!!


وهنا غضب الابن وقال لأبيه: أهناك ما هو أعظم مما أصابنا؟؟
وعندما شفي الابن أكملا سيرهما ووصلا إلى المدينة، فإذا بها قد أزيلت عن بكرة أبيها، فقد جاءها زلزال أبادها بمن فيها.


فنظر الرجل لابنه وقال له: انظر يا بني، لو لم يُصبنا ما أصابنا في رحلتنا لكنا وصلنا في ذلك اليوم ولأصابنا ما هو أعظم، وكنا مع من هلك..



ليكن هذا منهاج حياتنا اليومية لكي تستريح القلوب من الوجل والقلق والتوتر(ما حجبه الله عنا كان أعظم!!)

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://biciali.3rab.pro

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى